صفاء اللحظات الأخيرة

جربت وجرب غيري ممن يدرس أو يعمل ويُطلب منه تسليم بحث ما أو أداء اختبار، أن يتقاعس في بداية العمل ويتفنن في التفاصيل غير الهامة ويشعر أن معه الكثير من الوقت، وما إن يمضي الوقت وتأتي ساعة الصفر حتى يشعر بأهمية الساعة والدقيقة والثانية، ويغدو ذهنه حادّ التركيز، مرتبا للأولويات، سريع الفهم والحفظ، يترك كل المشتتات ويركز في المهمة المطلوبة فقط.

تمنيت دوما أن أمتلك حدة التركيز هذه منذ البداية، فقررت أن أخادع نفسي أحيانا، وأوهمها بأن الوقت أقصر مما هو عليه حقيقة، وأن أطلب من نفسي تسليم المهمة في وقت أحدده سلفا مهما كان الأمر، ونجحت هذه الخدعة كثيرا في حفظ الوقت (لكن ليس دائما).

هنا قاعدة سمعتها قديما هي أن “العمل يتمدد بحسب الوقت المخصص له” فإذا قلت: سأقرأ هذا الكتاب في شهر أنجزته في شهر أو أكثر، وإن قلت سأقرؤه في أسبوع فعلت ذلك أو تجاوزته بقليل، ولو واجهت اختبارا مصيريا يفرض عليك قراءته في يوم لأمكنك ذلك.

حقيقة نحن نهدر الكثير من الوقت، وأنا لا أطلب من نفسي ومنكم أن نتحول لآلات أو نرهق أنفسنا، لكن أن نحدد وقتا لإنجاز المهام، ونركز في هذا الوقت، التركيز مهارة عزيزة جدا في عالم الشتات الرقمي.

نعود لمبدأ الحديث وهو أن الإنسان يظن أن معه الكثير من الوقت، فيضيعه، فإذا اقترب موعد الإنجاز صار يجري كالأرنب مستثمرا كل دقيقة وثانية، متحسرا على ساعات أضاعها من قبل، هذه الفكرة حين أتأملها تخيفني حقيقة، لأنها تذكرني باختبار الحياة الذي سوّفنا فيه كثيرا، فإذا عاين أحدنا حقيقة الموت لاحت له ساعات عمره المهدرة وتمنى لو مدّ الله في عمره يوما واحدا يعمل فيه ما ينفعه، اللهم اجعل أوقاتنا في رضاك، وارزقنا حسن الختام.

نُشرت بواسطة

ليلى العصيلي

معلمة لغة انجليزية، طالبة دكتوراه في أصول التربية، قارئة وأهوى الكتابة، أقترف شيئا من الترجمة، أطمح أن أسهم في تغيير المشهد التربوي والتعليمي للأفضل

رأيان حول “صفاء اللحظات الأخيرة”

  1. صدقتِ، نمني أنفسنا
    في أحد المرات كُلفت بحثًا، أمضيتُ شهرًا أقرأ في الموضوع وأكتب فقرة أو اثنتين، حتى أزف موعد التسليم، وأمامي نصف المباحث.
    لا أعرف كيف أنهيته في 3 أيام متواصلة من العمل المركز جدًا،لم أكن أرفع عيني عن الكتابة من قوة التركيز، فعلًا الأمر كما قلتِ.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s