كيف أصابتنا حُمّى الاستهلاك؟

e-commerce22-1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يمكن اعتبار انتشار ثقافة الاستهلاك والماديات من أعظم التغيرات السلبية في مجتمعنا في السنوات الأخيرة، بما لها من تبِعات نفسية واجتماعية واقتصادية، وأراها تزداد شِدّة وانتشارا عاما بعد عام، وقد اخترت في هذا المقال أن أتحدث عنها من خلال تتبع نشأة عملية الاستهلاك، ومظاهرها في حياتنا اليومية، وطرق التخلص منها، وأهمية دورنا في ترسيخها، أو النجاة منها.

كان الناس في الماضي يشترون مايحتاجون فقط، فالأسواق محدودة، وإنتاج الحرفيين واستيراد التجار مرتبطان بالحاجات الفعلية للناس، مع هامش كماليات بسيط، لكن العالم انتقل نقلة نوعية بعد عصر النهضة الأوروبية التي مهّدت للصناعة والرأسمالية، فقد كثرت المصانع والسلع والمخترعات، وأصبح الإنتاج أسهل بسبب الثورة الصناعية، إذ يمكن لمصنع أن يُنتج في ساعة ماينتجه الحرفي في عشرات السنوات سابقا.

لم تعد المشكلة أن الطلب أكثر من العرض، بل انقلبت وأصبح العرض يفوق الطلب، وهذا يهدد أصحاب رؤوس الأموال والمصانع بالكساد والخسارة، فنشأ فنّ التسويق الذي كان بدائيا ثم تطور، واستفاد من نظريات علم النفس وعلم الاجتماع فائدة كبيرة، ليضمن استمرار الناس في الشراء وعدم تكدّس السلع، التحدي الذي واجهه المنتجون هو: كيف نقنع المستهلك بشراء منتجنا وهو لايحتاجه حقيقة؟ والجواب بسيط وعميق: لابد من خلق شعور بالحاجة إلى هذه السلعة وتصعيد الرغبة فيها إلى الحد الذي يجعل المستهلك يقرر أن شراءها أمر لابد منه.

 كان التسويق شخصيا عبر الباعة المتجولين وفي الأسواق، ثم ظهرت الإعلانات المطبوعة في الصحف والمجلات والشوارع، ثم انتقلت نقلة نوعية بانتشار التلفزيون في المنازل في أواخر القرن العشرين، أما بعد ظهور الانترنت، ثم وسائل التواصل الاجتماعي فقد قفز التسويق قفزات هائلة، وبالتالي انتشرت حُمّى الاستهلاك والمادية في العالم أجمع، واخترقت كل طبقات المجتمع، بدلا من كونها محصورة في المجتمعات الرأسمالية أو الطبقات المخملية في المجتمعات الأخرى.

يعتمد فنّ التسويق على فهم نفسية الإنسان وكيفية التلاعب بها بإثارة رغبته في الحصول على سلعة ما، وشعوره بالحاجة الشديدة لها، حتى يقرر شراءها وهو يظن أنه مُختار، بينما هو في الحقيقية مُرغَم وواقع تحت تأثير التسويق، وتضمن الشركات عن طريق التسويق تنميط سلوك الإنسان، أي التأثير عليه ليكون الشراء عادة عنده وليس سلوكا عارضًا، من أجل ضمان عدم تكدّس السلع.

من أهم الأمور التي يعتمد عليها التسويق تأثّر الإنسان بالبيئة من حوله مهما كانت قوة قناعاته الداخلية، فهو يتأثر بالصور التي يراها، والسلوكيات التي يقوم بها الناس في مجتمعه، فمثلا قبل عدة سنوات كانت المرأة العاقلة حتى لوكانت غنية ميسورة لايمكنها أن تدفع آلاف الريالات لشراء حقيبة، ولا يمكن أن يوافق الأب العاقل على إقامة حفلة لابنه في فندق فخم لمجرد أنه تخرج من الروضة، لكننا اليوم نرى هذه السلوكيات شائعة جدا لسبب واحد: لأن الجميع يفعل ذلك، فقد تم تنميط سلوكيات المجتمع وتحول الإسراف والاستهلاك لعادات راسخة يصعب اجتثاثها رغم تأذّي الجميع منها.

يبدأ الأمر عادة بمجموعة صغيرة: نجوم التلفزيون أو السينما أو الأثرياء جدا، ثم مشاهير التواصل الاجتماعي، ثم يتطبّع المجتمع على السلوك وينتقل لعامة الناس، وهؤلاء بالذات -أعني عامة الناس- يسوّقون للشركات من جيوبهم الخاصة، فهم يشترون السلع بمالهم، ويصوّرون بجوالاتهم، فينتشر السلوك الاستهلاكي في المجتمع انتشار النار في الهشيم، وترتفع المبيعات ويزداد الاستهلاك، ولاتمضي سنوات قليلة حتى يُعدي الأجربُ السليمَ، ولا تكاد تجد عاقلا إلا من رحم ربي.

تعد حُمّى الاستهلاك حديثة نسبيا في مجتمعاتنا العربية، فهي حدثت أولا في المجتمعات الغربية التي تحكمها الأنظمة الرأسمالية وعلى رأسها: الولايات المتحدة الأمريكية، وقد قويت في نهاية القرن العشرين، ثم تضخّمت مع الألفية، ووردت إلينا مع الانفتاح الإعلامي، وقد تحدّث مفكرون عدة عن هذا الأمر وتأثيره على الأفراد والمجتمعات، ومنهم الدكتور عبد الوهاب المسيري الذي وصف التسويق وإشاعة سلوك الاستهلاك بأنه (امبريالية نفسية) بمعنى استعمار نفسي، فهو يقول إن الاستعمار العسكري الذي يُنزِل الجيوش إلى الأرض بهدف نهب ثروات البلد قد ولّى عهده، وحلّ محلّه الاستعمار النفسي الذي يحتل عقل الإنسان ومشاعره ويجعله يهب ماله طوعًا للشركات، بل ويسعى لزيادة دخله من أجل المزيد من الاستهلاك وتحقيق الربح للشركات، وهذا اقتباس من كلام المسيري رحمه الله، وأرجو أن يدرك القارئ أن كلمة امبريالية تعني: استعمار

إن أبعاد الامبريالية النفسية أكثر عُمقًا وشمولا من الامبريالية العسكرية، فهي تنطلق من الإيمان بأن الهدف من الإنتاج هو الاستهلاك، وأن الهدف من تزايد الإنتاج هو تزايد الاستهلاك، وأن حياة المرء تكتسب معنى إن هو استهلك، ومزيدًا من المعنى إن هو صعّد استهلاكه (وقد عُرّفت التنمية والحداثة بأنها ثورة التوقعات المتزايدة)، وأن الإنسان أساسًا حيوان اقتصادي جسماني لايبحث إلا عن منفعته الاقتصادية ولذته الجسدية، وأن سلوكه لابد أن يصبح نمطيا حتى يمكن أن يستهلك السلع التي تنتجها خطوط التجميع، هذا الإنسان لايهدف في حياته إلا إلى تحقيق المنفعة واللذة، ويرى أن خلاصَهُ يكمن في ذلك، ولذا كانت الحاجة أم الاختراع في الماضي، أما في هذا الإطار فالاختراع هو أبو الحاجة، إذ لابد أن تظهر سلعة جديدة كل يوم، ومن هنا يدخل الإنسان دائرة الإنتاج التي لاهدف لها، والآخذة في الاتساع إلى مالا نهاية.       (المذكرات، ص 256)

سأضرب في الفقرات التالية مثالا لخلق السلوك الاستهلاكي وهو مثال ( الاحتفالات والهدايا)، ويمكن للقارئ أن يقيس بناء عليها سلوكيات استهلاكية كثيرة كالهوس بالماركات، والأجهزة، وإدمان السفر والمطاعم، وعمليات التجميل وأدوات الزينة والملابس الفاخرة، و كل الكماليات التي أصبحنا نراها ضرورة وقد عاش أجدادنا آلاف السنوات بدونها.

ثقافة الاحتفال وتبادل الهدايا موجودة في كل الثقافات والشعوب، وقد حثّ شرعنا المطهّر على الاحتفال بالأعراس والعيدين، وأباح الاحتفال بالمناسبات بشكل عام إلا مادلّ الدليل على حُرمته، كما حثّ على الإهداء وقبول الهدية لأن ذلك مما يقرب القلوب لبعضها وينشر المحبة، لكن الثقافة الاستهلاكية قفزت بهذا الأمر الطبيعي الجميل إلى مستويات ظهر فيها الإسراف من وجهين: الأول هو إختراع المناسبات من العدم لمجرد الاحتفال، والثاني: الإسراف في مستوى الحفلات والهدايا، بمعنى استغلال عادة موجودة من القدم، والقفز بها كمّا وكيفا لغرض الربح المادي.

  • إختراع المناسبات من العدم  لمجرد الاحتفال:

إن ترويج ثقافة الاحتفال الدائم، أمر تسويقي بحت، الهدف منه حثّ المستهلك على الاستمرار في الشراء لضمان رواج السلع التي تقذفها المصانع كل يوم، فالمستهلك لايخرج من مناسبة إلا ليدخل في دوامة مناسبة أخرى، ففي الولايات المتحدة الأمريكية مثلا، تستفيد الشركات استفادة عظمى من توزيع المناسبات المختلفة على مدار العام: يوم الحب، يوم الأم، الكرسماس، يوم الشكر، الهالوين، يوم الأب، يوم العمال، يوم المعلم…قائمة طويلة من المناسبات العامة، تنشط فيها الأسواق، وتُقدّم العُروض والتخفيضات، وتروّج الإعلانات.

كما تُشجّع ثقافة الاحتفال بالمناسبات الخاصة وإيجاد أي مبرر للاحتفال، فمن الممكن مثلا أن تقيم أمٌّ حفلة بمناسبة تعوّد طفلها على استخدام الحمام، أو تقيم أخرى حفلة طلاق، أو حفلة توديع العزوبية، أو حفلة تقيمها الصديقات بمناسبة مرور عقد على صداقتهن، أو بمناسبة وصول عدد المتابعين لكذا…وهكذا قائمة طويلة لاحتفالات متقاربة جدا في زمنها، وفي كل عام ترى عجبًا من الإبداع والتقليد في اختراع المناسبات حجة للاحتفال، وقد سرى هذا الأمر لمجتمعنا فأصبحنا نسمع بدعا جديدة من الاحتفالات المستمرة لمناسبات تشعر أنها اختُلِقت اختلاقا لمجرد الاحتفال، بل ويتعدى الأمر ذلك للاحتفالات التي تخالف الشرع كعيد الحب، أو ابتداع احتفالات دينية لم يرد بها الشرع كاستقبال رمضان مثلا.

  • الإسراف في مستوى الحفلات والهدايا:

أمر آخر  أود لفت الانتباه للمبالغة فيه، وهو أن الهدايا والحفلات أصبحت تتجه -سنة بعد أخرى- للبذخ والمبالغة، حيث لم تعد الهدية المتواضعة أو الحفلة البسيطة مُقنعة، فالجميع يتوق لإعطاء واستقبال هدايا باهظة الثمن،  دون مراعاة الحالة المادية للأسرة أو الفرد، فتوقعات الجميع ارتفعت ولابد من تلبيتها، تصوروا كيف يمكن لأب بدخل متوسط لديه خمس بنات مثلا، أن يلبي رغباتهن في الاشتراك مع صديقاتهن بحفلات فخمة، وهدايا ثمينة، ثم هدايا رمضان أيضا ؟! والأمر لم يقف عند الإسراف في الهدية فحسب، بل في طريقة تغليفها المتكلفة جدا والتي لافائدة منها سوى التصوير.

أجزم أن كثيرا من العقلاء قد تأذّى من انتشار حُمّى السلوك الاستهلاكي في مجتمعنا، فآثاره وخيمة، أخطرها على الإطلاق تعظيم قدر الدنيا وزينتها في القلب، وهذا يصدّ عن الغاية الكبرى وهي الآخرة، وقد سمّى المسيري المادية في الفكر الغربي بــ(الفردوس الأرضي) حيث يقوم الحُلُم الأمريكي على فكرة تحقيق السعادة الفردية المطلقة في هذه الدنيا، فالحياة المثالية تقوم على تحقيق النجاح الشخصي والثروة الطائلة وكل مايتمناه المرء من ماديات، حيث تخلى الإنسان الغربي عن فكرة الفردوس السماوي (الجنة) وقرر السعي للفردوس الأرضي في الدنيا.

ومنها أيضا الإرهاق المادي الذي يُثقل كاهل الأفراد والأسر، ويجعلهم يشعرون بالحاجة أو الفقر رغم الغنى أو الكفاف، لأن التوقعات والمتطلبات تتزايد عاما بعد عام، مما يُشعر الفرد بعدم الاكتفاء، والحاجة لدخل إضافي، وقد يجرّ هذا لإرهاق المرأة أيضا بضرورة السعي لزيادة دخل أسرتها إضافة لأعبائها الأسرية، أو الرجل بضرورة البحث عن دخل إضافي لتلبية الحاجات المتزايدة، كما يجرّ السلوك الاستهلاكي لاستنفاد مدخرات الأسرة في الكماليات، وإهمال الضروريات كشراء مسكن أو ادخار مبلغ لقادم الأيام.

ولاتقف آثار حُمّى الاستهلاك هنا، بل تمتد لتغزو نفس الإنسان، وتشعره بالدونية عندما لايستطيع مجاراة غيره، مما قد يصيبه بأذى نفسي كبير، قد يتطور للاكتئاب والقلق والانطواء، وتمتد للعلاقات الاجتماعية فتجعل تقييم المرء في المجتمع ومكانته قائمة على مستوى معيشته، لا على أخلاقه وقرابته وسنّه وغيرها من الاعتبارات الصحيحة، والحاجة للتقدير أساسية وعميقة في نفس الإنسان، فإذا لم يجد التقدير إلا بالمادة فسيبحث عنها ليضمن مكانته، وماظنك بأخلاق مجتمع لا يبحث أفراده إلا عن المال، وما يمكن أن يجلبه المال من ماديات ومكانة مصاحبة؟ وما ظنّك بالقيم التي سيتربّى عليها جيلٌ ولد ونشأ وكبُر في ظل هذه الثقافة؟

آمل أن أكون قد وفقت في إلقاء نظرة على هذا النفق المظلم الذي دخلنا فيه، لكنني لن أختم المقال دون وصف طريقة الخروج من هذا النفق، و بيان دوري ودورك أيها القارئ في إنقاذ مجتمعنا منه، ولعلي أوجز هذا الدور في ثلاث مراحل هامة:

  • أولا: إرادة التغيير:

لابد أولا من إدراك أننا في مشكلة، وعدم التعامي عنها أو الرضى بها، فالاعتراف أول طرق العلاج، وأظن أن كثيرا منا تجاوزوا هذه الخطوة ولله الحمد، يأتي بعدها اليقين بالقدرة على التغيير بإذن الله، لا تستسلم وتظن أن ثقافة الاستهلاك والماديّات حتمٌ لازمٌ ليس أمامنا إلا الاستسلام له أو الاكتفاء بالنقد الخافت.

  • ثانيا: بناء الوعي:

لابد من التذكير المستمر بحقيقة الدنيا وأنها دار ممر لا مقرّ، وأن المسلم فيها مسؤول عن وقته وماله وتصرفاته، وأنه عبدُ لله، لا لهواه وشهواته ومايفرضه عليه الإعلام والمجتمع، ثم التثقيف بمسألة الرأسمالية والاستهلاك، وتأثير وسائل الإعلام على نفسية الإنسان، ومشاهدة الأفلام الوثائقية أو قراءة الكتب التي تُعمّق فهم الموضوع، ولاعذر لإنسان في عصر المعرفة هذا أن يبقى جاهلا بأساليب التلاعب بوعيه ويرضخ لها، ثم محاولة نشر هذه الثقافة في الأسرة والأبناء والمجتمع بحسب مستوى تأثير الإنسان، إن بناء الوعي مرحلة جوهرية، لأن إدراك جذور المشكلة ووسائلها يُشعر بالقوة تجاهها، وكما أن المجتمع الأمريكي سَبق العالم في دخول نفق الاستهلاك، فهو سبق العالم أيضا في التنبّه لآثاره الخطيرة ومحاولة الخروج منه، ويبدو ذلك في تنامي اتجاه التقليل أو مايسمى بـ minimalism   وهي ثقافة جديدة آخذة في النمو هدفها الخروج من دائرة الاستهلاك، وقد كتبت مقالا  عنها (هناولابد من تذكير النفس والآخرين بأهمية تقدير نعمة المال، وأن النعمة معرّضة للزوال، وأن شُكرها هو حفظها لا إضاعتها، فالفقر والجوع خطرٌ يهدد الأمم في كل زمان ومكان، نسأل الله العافية وأن يردّنا إليه ردّا جميلا.

ثالثا: سلوك التغيير:

وهذه هي الحلقة الأصعب، إذ يمكن أن نريد التغيير، ونثقف أنفسنا، لكننا نفوسنا تضعف عند التطبيق، ونستمر في السلوك الاستهلاكي، بل وننشره دون أن نعلم، وهنا لابد من المجاهدة والموازنة، لابد أولا من إغلاق الصنبور والتخفف من متابعة الحسابات التي تشجع على الاستهلاك وتزيد التعلق بالدنيا وزينتها، واستبدال ذلك بسلوكيات تعزز الجانب الإيماني، والعقلي، والصحي، كتلاوة القرآن وقراءة حديث النبي صلى الله عليه وسلم، ثم القراءة، والدراسة، والرياضة، وممارسة الهوايات، إن وقتا طويلا يضيع مع وسائل التواصل التي تُضخّم جانب المادة في نفوسنا، مما يُضمر بقية الأبعاد في شخصية الفرد، ويضعف أهميتها في المجتمع.

لابد أيضا من تعويد النفس على الصبر، وتأجيل بعض الرغبات لحين التأكد من أهمية شراء السلعة المعينة، كما ينبغي ترك التبذير، والإنفاق بما يتلاءم مع الدخل فقط، وألا نكلف أنفسنا أو أهالينا مبالغ طائلة لمجرد اتباع الهوى ومجاراة الناس أو حب التفوق عليهم، ولنجعل شعارنا (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ۖ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ ۚ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ )، لا تستهن بدورك، فأنت قدوة، إن تبسيطك لحياتك ورفضك لمجاراة السَّفَه الاستهلاكي، دليل وعيك، وسيجعل الكثيرين يقتدون بك، كما أن رفضك هذا تعبيرٌ عن قوتك واستقلالك أمام من يريد استعمار نفسك والاستيلاء على مافي جيبك.

كما أودّ أن ألفت الانتباه لسلوك قد يفعله المرء دون قصد إشاعة السلوك الاستهلاكي عند الناس، لكن تأثيره عظيم جدا، وهو التصوير والنشر، إن نشرك لصور الحفلات والهدايا والمشتريات الثمينة والماركات والسفر والمطاعم وكل ماشابه ذلك له أثر كبير على المتلقي، ولعلك توافقني في أن الصورة تخلق العدوى، وأن حسابات وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت في تطبيع المجتمع على عادات الاستهلاك كما لم يفعل أي شيء آخر، لذلك لا تستهن بدورك، أوقف تصوير أي سلوك استهلاكي ونشره، واجعل نيّتك في ذلك مساعدة المجتمع على التخلص من هذا الداء، واعلم أن الله لايضيع عنده شيء ( فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7).

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نُشرت بواسطة

ليلى العصيلي

معلمة لغة انجليزية، طالبة دكتوراه في أصول التربية، قارئة وأهوى الكتابة، أقترف شيئا من الترجمة، أطمح أن أسهم في تغيير المشهد التربوي والتعليمي للأفضل

31 رأي حول “كيف أصابتنا حُمّى الاستهلاك؟”

  1. مقال رائع جداً استمتعت في كل كلمة وسطر كتب هنا ، بالفعل مقال جاء في التوقيت المناسب ويستحق النشر فعلاً نحتاج الى التوعية والوعي الاستهلاكي ، شكراً ليلى سلمت أناملكِ

    إعجاب

      1. أعجبني الموضوع
        انا بمفهومي١/ ان التنظيم في مدخول الاسره وتعليم الأبناء ان كثرة المقتنيات والاستهلاك هو إسراف ويجب العوده إلى مفهوم الطلب عند الحاجه دون تقتير
        ٢/يجب على رب الاسره الاهتمام بالضروريات كتعليم الأبناء ووتثقيفهم ان الأسر المنتجه أفضل من الأسر المستهلكه والادخار دون تضيق او اقتار
        عمل جيد لترويض النفس من كثرة الاستهلاك وتقسيم الدخل ووضع ميزانيه يساهم في عدم الركض خلف الإعلانات والتقليد لمايفعله الآخرون وإقامة الحفلات والتسوق دون حاجه إسراف

        إعجاب

  2. لافُوض فوك
    اللهم ردنا إليك ردنا جميل
    اللهم علق نفوسنا بالآخره
    وصدق الرسول الكريم ( ولايملأ فم ابن آدم إلا التراب)
    شكراً ليلى مقال رائع أسال الله جل في علاه أن يلقى قلوب واعيه ويكتب لك الاجر والمثوبه ..

    إعجاب

  3. مقال جداً رائع يلامس حياتنا بكل تفاصيلها
    خلق الحاجه من اجل الاستهلاك
    حفلات النجاح انموذجًا..
    والله ان الانسان ليذهل من النقله النوعية التي يعيشها المجتمع والتي لم تستغرق سنوات لاتتعدى اصابع اليد الواحدة..!!
    سلمت أناملك ليلى

    إعجاب

  4. أحسن الله إليك وكتب أجرك، مقال في الصميم الله يبارك في حرفك وينفع فيه وفتح له القلوب والعقول💗

    إعجاب

  5. أحسن الله إليك وكتب أجرك، مقال في الصميم الله يبارك في حرفك وينفع فيه وفتح الله له القلوب والعقول💗

    إعجاب

  6. رائع طرحك يا آستاذة ليلى، تكتبين بحس مسؤولية عالي، تلامسين الواقع كأنك دخلت بيوتنا في شتى المناطق، آمل أن يلخص في كتيب ليسهل طرقه وطرحه خاصة في لجان التنمية الاجتماعية، وجمعيات إصلاح الأسر…

    استمري👍🏼

    وفقك الله ورعاك 💐

    إعجاب

    1. آمين وإياك، بصراحة هناك عدد من الأفكار التي غزت مجتمعنا وهي تحتاج تبسيطا كهذا بدلا من أن تظل حبيسة الكتب الفكرية التي لايقرؤها إلا القلة، وأغلب الناس تعبث بهم هذه الأفكار دون أن يدركوا جذورها وآثارها

      إعجاب

  7. مقال ناضج في غاية الأهمية
    يعالج قضية بالغة الخطورة
    تنتشر بيينا كالنار في الهشيم
    وبأسلوبٍ راقٍ لا يملّ 👍

    إعجاب

  8. كل ما أردت قوله والتعبير عنه وجدته في هذا المقال! شكراً جزيلا على ما قدمتِ ونبهت. مقال رائع بمعنى الكلمة.

    إعجاب

  9. مقال رائع جدا جدا ..لكن أين التطبيق …والله كلما قرأت مثل هذه المقالات أصابني الضيق والهم ..اذ تمر أحرفه سريعا من امام عيني ولكن أين العمل الذي مازلت أرجو الله عزوجل ان يرزقني إياه ..

    إعجاب

  10. لذلك قال الله سبحانه وتعالى ( الهاكم التكاثر ) وهو يدخل من ضمنها الإسراف في المشترايات كما طرحت الأستاذه ؛ فهى تلهي الإنسان عن الآخره والعمل الصالح كلما لهث وراء مغريات الحياة ؛ ولا يعي الإنسان الغافل إلى حينما يدركه الموت ( حتى زرتم المقابر )

    إعجاب

اترك تعليقًا على تفاؤل إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s