مذكرات أميرة عربية وزنجبار المنسيّة !

uploads_1476833755640-blogger-image-978745702

سالمة بنت سعيد بن سلطان، أميرة عربية من سلالة البوسعيدي حُكّام عمان حاليا (ومعها زنجبار سابقا) قصتها غريبة تستحق التأمل، فهي واحدة من عشرات الأبناء للسلطان الذي ما إن توفي حتى تنازع أبناؤه على العرش، ودخلت سالمة في معمعة النزاع لتبوء بالخسارة بعد أن تنكرت لفضل أخيها ماجد ووقفت ضده، ثم تعرفت على شخص ألماني وقررت الزواج منه وتنصرت (!!)

هربت سالمة مع زوجها لألمانيا وأنجبت منه ثلاثة أبناء ثم توفي فجأة وعاشت حياة عصيبة بعده، هذه المذكرات لم تُكتب في الأصل بنيّة نشرها، لكن سالمة ( التي غيرت اسمها لاميلي روث) كتبتها لأولادها كي يتعرفوا على ماضيها المسلم العربي وعيشتها في القصر السلطاني في زنجبار، والكاتبة تصف حياة القصر بدقة شديدة وتشويق بالغ يطير بمخيلة القارئ لتلك القصور المليئة بالخدم والحشم والثراء الفاحش المفتقر للتنظيم والجودة، قصص الغيرة والمكائد والوفاء والخيانة والخير والشر،  تُقدم الكاتبة مادتها في عدة فصول مثل: بيت الموتني، بيت الساحل، وفاة السلطان، ولادة الأطفال وتربيتهم، الرقيق، أزياء النساء….الخ، وفي ثنايا كل فصل تجد وصفا دقيقا للمكان والعادات والطقوس والمشاعر،  وتلمس -في الوقت ذاته- حنينا للديار والأهل، حينما تتطرق الكاتبة لتعاليم الإسلام فإنها تعرضها بطريقة خاطئة ومستفزة للمسلم أحيانا، لا أعلم إن كان ذلك بسبب أنها إباضية المذهب أم بسبب جهلها واختلاط العادات لديها بالدين؟ كما يبدو أنها ندمت على كثير من طيشها واغترارها بالحياة الأوروبية، لكنها تدافع عن المرأة العربية دفاعا ساذجا في كثير من المواضع، أحزنني حنينها وتساءلت: هل عادت للإسلام في آخر عمرها؟ أتمنى ذلك.

اقتنيت الكتاب من مكتبة جرير بسعر٣٩ ريالا، ويقع -مع ملحقاته- في ٣٠٠ صفحة تقريبا (صدقوني ستمر سريعا فالكتاب ممتع) والورق أصفر غير مصقول، النسخة التي قرأتها كانت من ترجمة عبدالمجيد القيسي ونشر دار الحكمة (لندن) أعجبتني الترجمة جدا وكأنني أقرأ نصا كُتب بالعربية لأول مرة، وحين قرأت مراجعات الكتاب في موقع goodreads لا حظت استياء البعض من ترجمة د.سالمة صالح التي نشرتها دار الجمل، الجدير بالذكر أن هذه المذكرات كُتبت بالألمانية ابتداء ثم تُرجمت لعدة لغات، وفقدت بعض فصولها لمدة طويلة، ختاما:يقدم هذا الكتاب صورة لأحداث قديمة في مكان منسيّ (زنجبار، قبل مئة عام أو تزيد) وهذا مايعطيه قيمة مميزة وأهمية استثنائية، وإنني أتساءل: كيف يمكن للكتابة أن تُخلّد ما كان يمكن أن يطمره النسيان للأبد؟ وكم من الأحداث والأزمنة والأماكن التي افتقدنا متعة التعرف عليها بسبب عدم وجود من يكتب عنها؟

هذه التدوينة تم نشرها في مدونتي القديمة (نقوش) بتاريخ ١٣-ذو القعدة-١٤٣٥ هـ

نُشرت بواسطة

ليلى العصيلي

معلمة لغة انجليزية، طالبة دكتوراه في أصول التربية، قارئة وأهوى الكتابة، أقترف شيئا من الترجمة، أطمح أن أسهم في تغيير المشهد التربوي والتعليمي للأفضل

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s