قارب جدتك، وبحرك المتلاطم

uploads-1487928216061-af12ead14beedff35da44e351ef6d47e

 

 

تحرصين على مواكبة عصرك بأحدث الملابس والحلي والأثاث، وتفاصيل السفر المرفّه، وطرق تقديم الطعام المبتكرة والمحدثة، تعيشين زمانك وحُقّ  لك ذلك، فما الذي يجعلك تعيشين زمن جدتك وأمك؟ تحرصين على أن تواكب ابنتك معايير الجيل الجديد ولاتتخلف عنها، ولاترضين أن تقارَن متطلبات ابنتك اليوم بمتطلباتك أنت عندما كنتِ  في عمرها، فالزمان مختلف، والمرونة العقلية مطلب هام، وأنتِ  بالطبع سيدة مرنة تعي اختلاف الأزمنة، ومايتطلبه ذلك من اختلاف الآليات.

جميل هذا المنظور -مع التحفظ على إطلاقه- إلا أن هذا النوع من السيدات يفاجئك كثيرا، بردة فعل معاكسة، ورؤية مغايرة عندما يتعلق الأمر بطلب العلم والمعرفة، والتثقف في شؤون الأسرة والتربية وتحديات العصر الأكثر تعقيدا، فهي ترتد عن مفاهيم الحداثة هنا بشكل مفاجيء وتطالعك بغرابة قائلة: لماذا نقرأ؟ ولماذا نتثقف تربويا؟ ولماهذه الفلسفة التي لاداعي لها؟ لدينا ما يكفي، وماضرّ أمهاتنا وجداتنا كونهن أمّيات لم يقرأن حرفا، ولم يُمسكن كتابا، ولم يسمعن لمتخصص، لقد ربيننا أفضل تربية، وخرّجن أفضل جيل!

وللرد على هذا النوع من الحديث الذي يتردد أمامي كثيرا، ولسنوات عدة، وتنسف فيه جهود المؤلفين والعلماء في مجالات عدة، ويثبط المجتمع عن الاستفادة منها،  أقول باسم الله:

أولا: من قال لك -سيدتي الكريمة- أنك تلقيت أفضل تربية وأنه يصح وصفك بأنك منتمية لـ ” أفضل جيل”؟

هذه تزكية سافرة للنفس، وكأنك تقولين: أنا مثال حي للمسلم النموذجي الذي يجب أن يمتلئ المجتمع به، وبما أنني تلقيت تربيتي دون حاجة والديّ للتثقف، فسأفعل الشيء ذاته مع أبنائي، ليكونوا نسخة من أمهم العظيمة: أنا، اصدقيني القول عزيزتي: هل تؤمنين بهذا حرفيا؟

ثانيا: إن الزمن الذي رباك فيه والداك، لايشبه زماننا الحالي إطلاقا، كانت التربية بسيطة جدا، لم يكن أحد يشارك الوالدين والأسرة في التربية، لم يكن الطفل يتلقى قيما في المنزل، وقيما مضادّة في وسائل الإعلام، كانت بيئة التنشئة آمنة جدا، والساحة راكدة، فالصواب عند أمك هو الصواب في عين المجتمع كله، ومع ذلك، لم تكن الأجيال السابقة مثالية كما نردد، بل اختلفت التنشئة من أسرة لأخرى كما هو واضح، وقد استمرت البشرية في ذلك قرونا متطاولة، أما في عصرنا الحالي، فالأمر مختلف جدا، لايشبه الحياة الماضية البسيطة أبدا،  فرق معنوي شاسع أكبر بكثير من الفرق المادي بين بيتك وبيت جدتك، وبين طعامك وطعامها…الخ، أنتِ  مستعدة للقيام بعبء سد الفجوة المادية بين الأجيال، بمواكبة عصرك ماديا، وبذل النفس والمال والوقت والجهد بطيب نفس ثمنا لذلك، لكنك غير مستعدة للتغيير المعنوي وطلب العلم الذي تستطيعين به مجابهة تحديات عصرك، ففي هذا الجانب يسعك ماوسِع أمك وجدتك، ولا داعي للترف!!

صدقيني هذا ليس ترفا، بل ضرورة أشد إلحاحا من استخدام جوال ذكي، أو صنع طبق حلوى مبهر، أو ترتيب أثاث بيتك بما يتوافق مع متطلبات زمانك، أبناؤك يحتاجون أُمًّا قوية إيمانيا، مؤصلة عقديا، واعية بمايموج في الساحة الفكرية، قادرة على قراءة أفكارهم ومناقشتهم في ما يطرأ من شبهات وأفكار والرد عليها، يحتاجون أما تنتمي لعصرهم، وتعرف أفكارهم، وتجيب عن تساؤلاتهم بعلم غزير وفقه للواقع، لايريدون أُمًّا ترتدي قميص (بيربري)، وتتقن أدق تفاصيل الحياة المادية المرفهة،  لكنها فقيرة معنويا، تتشرب الأفكار الوافدة من شهيرات السناب دون إدراك حقيقي لما تمارسه وسائل الإعلام من تغيير مجتمعي ناعم، تعيش وسط أمواج تحديات متلاطمة ظانّة أن مركب جدتها البسيط سيقيها الغرق، إذا كنت مصرّة على ركوب قارب جدتك وعدم إبداله بسفينة قوية، فعودي بأسرتك إلى الوراء، وأبحري في نهرها الهادئ، عيشي في بيت الطين، بلاتقنية، حيث لايدخل المنزل إلا حكايا نسوة الحارة الطيبات.

 

هذه المقالة من أرشيف مدونتي السابقة على منصة اكتب، نشرتها لأول مرة بتاريخ 24/2/2017

نُشرت بواسطة

ليلى العصيلي

معلمة لغة انجليزية، طالبة دكتوراه في أصول التربية، قارئة وأهوى الكتابة، أقترف شيئا من الترجمة، أطمح أن أسهم في تغيير المشهد التربوي والتعليمي للأفضل

4 رأي حول “قارب جدتك، وبحرك المتلاطم”

  1. وهنا مغالطة كبيرة بحق الجيل الماضي!
    فإن ما تراه تلك التي عاصرت ذلك الجيل-في شبابها- لم تعدم إلا ما ترى، فرغم بساطة عيشهم الذي لا أحد ينكره إلا أنه لم يكد يخلُ بيتٌ من بيوتهم من العِلم، بل كان لهم في أبرز الفنون باع، من الحديث والفقه والتفسير إلى الشعر والأمثال والحكم الشيء الكثير، نعم لم تكن بالضرورة على هيئة (كتب) مركونة أمامها، لكنهم كانوا يتعاهدوها ويتناقلونها فيما بينهم، ولو فقط تفكّرت في إلمامهم وفهمهم لمسائل الميراث، أو البيوع لتصاغرت نظرتها تلك، لكن أظنه كما قال المتنبي:
    ذو العقلِ يشقى في النّعيمِ بعقْلِهِ***وأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَمُ

    إعجاب

  2. مقال جميل يصف واقعنا المؤلم💔 .. فعلاً نحتاج أماً قوية ايمانياً وعقدياً مثقفه مطلعة على مايدور حولها من شبهات وفتن غير محدودة في العصر الحالي .. قادرة على الوقوف في وجه الأفكار الهدامة وتفنيدها على مرأى ومسمع من أبنائها …. سلمت يداً خطت هذه المقالة

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s