افتتاح

السلام عليكم ورحمة الله

على الرغم من كون المدوّنات أقدم وسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت وأقلها شيوعا بين الناس، إلا أنها الأحبّ لقلبي، أشعر أن المدونة كالبيت تماما، أكتب فيها المقالات وأرتبها وأصنفها، أستقبل تعليقات الزوار، أجد لحروفي ملاذا آمنا ورحبًا بعيدا عن الزحام، جربت أكثر من منصة تدوين، وفي كل منها مميزات وعيوب، ولعل ووردبرس الآن تكون مقرًّا لي بعد أصبح استخدامها أسهل.

ألِفت الكتابة منذ عمر مبكر، وعلاقتي بها لاتشبه علاقتي بأي شيء آخر، لا أعلم كيف ستكون حياتي لو أزلت منها ( الكتابة )، لطالما كان قلمي صديقي الوفي، ولساني المعبّر، وأثَري الباقي، أنا لا أكتب ليفهم الناس ما أريد قوله فحسب، أنا أكتب لأفهم نفسي أولا، لأرتب أفكاري، وليخرج الضجيج داخل رأسي إلى العالم فأهدأ، ويتسع المكان لضجيج آخر ولأفكار أخرى، الكتابة سجل يوثق ماكنا نفكر فيه ونعتقده في يوم من الأيام، حين أعود لكتاباتي السابقة قبل عدة سنوات أفهم أفكاري حينها، يصبح مادوّنته بمثابة الصورة الفوتوغرافية التي يلتقطها أحدهم للذكرى، وتزداد قيمتها المعنوية في نفسه مع السنوات، إنه يرى فيها نفسه في الماضي بجلاء شديد غير متكيء على ذاكرة قد تخونه وتشوه الصورة الحقيقية، أنا حين أكتب أفهم نفسي الآن، وأجعل لأفكاري صدى عند الآخرين، وتكون كتابتي بمثابة صورة أضمها لألبوم حياتي، كيف سيحدث هذا كله لو لم أكتب وأدون؟

إن من الإحسان العظيم لأي إنسان أن تعلمه هاتين المهارتين: ( القراءة والكتابة) تعلّمه أن يقرأ ويفك شِفرات العالم من حوله، ثم يكتب ليُصدر شفرته الخاصة، أنت تُحسِن له لأنك تجعل له فكرًا يفهم به العالم من خلال القراءة، وتجعل له منبرا يساهم من خلاله في إعادة تشكيل الواقع عبر الكتابة، القراءة والكتابة أمران معنويان، إن من يكتب لايصنع سيارة ولايبني ناطحة سحاب، ولكنه يُشكّل العقول ويغيّر في الأنفس، وهذا الجانب الثقافي أشد أثرا في الأمم والحضارات من الجانب الحضاري المادي، تستطيع أي أمة العيش بصورة بدائية مادامت تملك فكرا وعقيدة، ولكنها تنهار من الداخل إن كانت متطورة في البنيان وضعيفة في الجانب المعنوي.

سأنقل لهذه المدونة مقالاتي القديمة، وسأشير لتاريخ نشرها الأصلي أسفل كل مقال، ثم سأشرع في إضافة المقالات الجديدة وتصنيفها لفئات: تربوي، فكري، تأملات منوعة، ترجمة، كتب،  آمل حقا أن يجد القارئ في هذه المدوّنة ما ينفعه ويرتقي لذوقه، كما أرحّب أشد الترحيب بالتعليقات والملاحظات.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليلى العصيلي

نُشرت بواسطة

ليلى العصيلي

معلمة لغة انجليزية، طالبة دكتوراه في أصول التربية، قارئة وأهوى الكتابة، أقترف شيئا من الترجمة، أطمح أن أسهم في تغيير المشهد التربوي والتعليمي للأفضل

11 رأي حول “افتتاح”

  1. ماشاء الله تبارك الرحمن
    اسأل الله ان ينفع بعلمك وعملك
    ماعندي كلام غير إني راح انشر موقعك
    ووالله انها اول مره ارى مثل هذه المدونه الرائعة

    إعجاب

  2. سعيد لقرائتي منظومتكم وإفتتاحية مدونتكم الراقية وإنه لأمرٌ مفرح متابعتي لافكار وعقول تسمو في علو شاهق كافكاركم وعلمكم الناضج ، زادكم الله علوًا وسموا ورفعة

    إعجاب

  3. المدونة صحيح أنها أقدم وسائل التواصل الاجتماعي ، لكنها أرقاها.. فأجد مَثَلها في هذا العالم الافتراضي، كَمَثلِ البريدِ المرسلِ أيام المحبرة و السراج ..
    أجدكِ أيتها الكريمة منارةً قديمة على شاطئٍ مهجور لبحرٍ مسعور ..

    كل التمنيات بالنور ..

    إعجاب

  4. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أ. ليلى العصيلي.. من مغانم صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.. حاليا أنتِ قدوة لي في جانب الكتابة الراقية.
    وفقكِ الله وسددكِ دوما، وجمعني بكِ على خير وعافية.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s